الموقع يستخدم الكوكيز Ok








صورة الفنان

محمد فوزي

الاسم : محمد فوزي
البلد : مصر
فئات الاغاني : طرب
مدير صفحة الفنان : لايوجد مدير لصفحة الفنان .. تواصل معنا

محمد فوزي (15 أغسطس 1918 - 20 أكتوبر 1966)، مغني وملحن مصري.
حضر إلى القاهرة عام 1938م، واضطربت حياته فيها لفترة قبل العمل في فرقة بديعة مصابني ثم فرقة فاطمة رشدي ثم الفرقة القومية للمسرح.
كان الغناء هاجس محمد فوزي، لذا قرر إحياء أعمال سيد درويش لينطلق منها إلى ألحانه التي هي مِلْئ رأسه، وقد سنحت له الفرصة عندما تعاقدت معه الفرقة المصرية للتمثيل والموسيقى ممثلاً مغنياً بديلاً من المطرب إبراهيم حمودة في مسرحية «شهرزاد» لسيد درويش، ولكنه أخفق عند عرضه الأول على الرغم من إرشادات المخرج زكي طليمات، وقيادة محمد حسن الشجاعي الموسيقية، الأمر الذي أصابه بالإحباط، ولاسيما أمام الجمهور الذي لم يرحمه، فتوارى زمناً إلى أن عرضت عليه الممثلة فاطمة رشدي، التي كانت تميل إليه وتؤمن بموهبته، العمـل في فرقتها ممثلاً وملحناً ومغنياً فلبى عرضها شاكراً. وفي العام 1944 طلبه يوسف وهبي ليمثل دوراً صغيراً في فيلم «سيف الجلاد» يغني فيه من ألحانه أغنيتين، واشترط عليه أن يكتفي من اسمه (محمد فوزي حبس عبد العال الحو) بمحمد فوزي فقط، فوافق من دون تردد. شاهد المخرج محمد كريم فيلم «سيف الجلاد»، وكان يبحث عن وجه جديد ليسند إليه دور البطولة في فيلم « أصحاب السعادة» أمام سليمان نجيب والمطربة رجاء عبده، فوجد ضالته في محمد فوزي، واشترط عليه أن يجري جراحة تجميلية لشفته العليا المفلطحة قليلاً، فخضع لطلبه، واكتشف بعدئذٍ أن محمد كريم كان على حق في هذا الأمر. وكان نجاحه في فيلم «أصحاب السعادة» كبيراً غير متوقع، وساعده هذا النجاح على تأسيس شركته السينمائية التي حملت اسم أفلام محمد فوزي في عام 1947.
وخلال ثلاث سنوات استطاع فوزي التربع على عرش السينما الغنائية والاستعراضية طيلة الأربعينيات والخمسينيات.
دأبت الإذاعة المصرية التي رفضته مطرباً، على إذاعة أغانيه السينمائية من دون أن تفكر بالتعاقد معه. وبعد ثورة يوليو/تموز 1952؛ دخل الإذاعة بقوة بأغانيه الوطنية كأغنية «بلدي أحببتك يا بلدي»، والدينية من مثل: «يا تواب يا غفور»، و«إلهي ما أعدلك». وأغاني الأطفال مثل «ماما زمانها جاية» و«ذهب الليل»، والتي غنّاها في فيلم «معجزة السماء». كذلك اشترك مع مديحة يسري، عماد حمدي، شادية، فريد شوقي و هدى سلطان في رحلات قطار الرحمة التي أمرت بتسييره الثورة عام 1953 بين مديريات الوجه البحري والآخر القبلي، وقدَّم جانباً من فنه مع الفنانين الآخرين لمواساة المرضى في المستشفيات، وفي مراكز الرعاية الاجتماعية.
عام 1958م استطاع فوزي تأسيس شركة مصرفون لإنتاج الإسطوانات، وفرغ نفسه لإدارتها، حيث كانت تعتبر ضربة قاصمة لشركات الإسطوانات الأجنبية التي كانت تبيع الإسطوانة بتسعين قرشاً، بينما كانت شركة فوزي تبيعها بخمسة وثلاثين قرشاً، وأنتجت شركته أغاني كبار المطربين في ذلك العصر مثل أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وغيرهما.
دفع تفوق شركة فوزي وجودة إنتاجها الحكومة إلي تأميمها سنة 1961م وتعيينه مديراً لها بمرتب 100جنيه الأمر الذي أصابه باكتئاب حاد كان مقدمة رحلة مرضه الطويلة التي انتهت برحيله بمرض سرطان العظام في 20 أكتوبر 1966م.
ومحمد فوزي هو صاحب لحن النشيد الوطني للجزائر قسما الذي نظمه شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا
غنى فوزي العديد من الأغاني ضمن هذه الأفلام وكانت كلها من ألحانه، كما لحن للعديد من مطربي عصره أمثال محمد عبد المطلب وليلى مراد ونازك وهدى سلطان أخته ونجاح سلام، وغيرهم الكثير.



Facebook
Whats App
Twitter
Email
Google Plus
ads

ads


محمد فوزى حاضرا فى "الإسكندرية السينمائى" بـ"أمير البهجة"

أعلن مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط فى دورته الـ34 التى تقام فى الفترة من 3 إلى 8 أكتوبر المقبل، وتحمل اسم النجمة نادية لطفى، عن عرض الفيلم السينمائى "أمير البهجة"، وهو عن مسيرة الفنان الراحل محمد فوزى ضمن برنامج تكريمه، فى إطار الاحتفال بمئوية الفنان الراحل محمد فوزى المولود فى 5 أغسطس من عام 1918، حيث يتضمن الاحتفال ندوة يحضرها عشاق فنه، وبحضور د.منير محمد فوزى، بينما يدير الحوار الناقد السينمائى أشرف غريب مؤلف الكتاب الخاص عن مسيرة المطرب الراحل.



"أمير البهجة" فيلم وثائقى يتناول السيرة الفنية للفنان محمد فوزى أنتجه وأخرجه د.حسين بكر مدير التصوير السينمائى والمدرس بالمعهد العالى للسينما، وذلك برعاية مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط 2018 برئاسة الناقد الأمير أباظة.



وبدأت فكرة الفيلم قبل 5 سنوات، حيث عكف الموسيقار عمار الشريعى ومخرج الفيلم على البدء فيه ومعهما الناقد السينمائى إمام عمر أول ضيوف الفيلم، ثم تم التسجيل مع الناقدة الموسيقية وعازفة الفلوت د.رانيا يحيى والناقد الصحفى أشرف غريب، والمطرب أحمد إبراهيم والدكتور منير فوزى نجل الفنان محمد فوزى، وأخيرا المخرج السينمائى القدير د.سمير سيف.



وجميعهم عملوا على إثراء الفيلم بمعلوماتهم القيمة، وقام المخرج التسجيلى سامى محمد على بعمل المونتاج كإهداء للفيلم، وأيضا مشاركة الموسيقار محمود طلعت الذى قام بعمل الميكساج والإعداد الموسيقى للفيلم.

منقول من اليوم السابع

اقرأ المزيد

صورة نادرة لمحمد فوزى يعزف على البيانو بدون ملابس

كان معروفا بحبه الزائد للعزف على آلة البيانو، وهو ما يجعله يقوم بالعزف عليه فى كل الأوقات، وبأى طريقة وشكل يريحه، الفنان العظيم محمد فوزى الذى قام رواد مواقع التواصل الاجتماعى بتداول صورة نادرة له وهو يعزف على آلة البيانو وهو لا يرتدى أى جزء من ملابسه فى الجزء العلوى من الجسد، وهذه صورة نادرا ما يتم تداولها لأى فنان، ولكن يبدو أنه لم يكن يخشى مثل هذه الصورة التى قام بالتقاطها داخل منزله وعلى البيانو الخاص به.

من ناحية أخرى كانت قد احتفلت مؤخرا جمعية "محبى الموسيقار فريد الأطرش" بذكرى رحيل الفنان محمد فوزى، بمقر أتيليه القاهرة، وحضر الاحتفالية من أسرة الفنان محمد فوزى، د.منير محمد فوزى، د.عزة نبيل محمد فوزى، المطرب محمود فوزى، أعضاء جمعية أبناء فنانى مصر للثقافة والفنون برئاسة المستشار ماضى توفيق الدقن.

كتب بسمة شطا
نقلا عن موقع عين.

اقرأ المزيد